Solidarité تضامن

بيلاروسيا: مباراة بصدد الإنتهاء مع لوكاشينكو

الثلاثاء 18 /8 /2020

أمام انتشار الإضرابات قال المدعو لوكاشينكو في أحد المصانع في مينسك: « لقد أنتخبنا و لن يتم إجراء انتخابات أخرى إلا على جثتي »

لكن الأمر لم يعد متروك له لإتخاذ القرار فالأيام المقبلة سوف تحلّ القضية بطريقة أو بأخرى.

بقلم روب جونز، البديل الاشتراكي الدولي/روسيا

تصاحب الفكاهة الساخرة والجميلة عادة الإنتفاضات و الثورات الجماهيرية/الجماعية، فقد ظهر مقطع فيديو يظهر ألكسندر كاشينكو يقود سيارة صالون تطاردها شاحنة تفريغ ضخمة،و من الواضح أنه على وشك سحق السيارة ، وهذا الرمز هو رمز السرعة التي تتجاوزها الحركة الجماعية لسحقه وسحق سلطته. وكان العمال في مصنع « بيلاز » الذي يصنع شاحنات التفريغ من بين المضربين عن العمل.

و أثناء عطلة نهاية الأسبوع، تم قياس ميزان القوى في جميع أنحاء البلاد. وفي في مينسك،جمع لوكاشينكو قواته. و كانت قوافل الحافلات قادمة من مناطق مختلفة، و لكن طبقا لأكثر التقديرات تفاؤلا لم يتم جمع سوى عشرة ألاف شخص. حتى أن بعض المشاركين قالوا أنه من غير المتصور أن يفوز ب 80% من الأصوات.

و على سبيل المقارنة، في كل المدن الرئيسية في البلاد ،حشد عشرات الآلاف من الناس في المعارضة. و في مينسك وحدها ، تجمع ما يقارب 200 ألف شخص في وسط المدينة.

و في العديد من المدن، بدأت الحكومات المحلية في رفع العلم الأحمر و الأبيض للمعارضة. فقد بدأ الحشد بروح عالية مع هتافات مثل « إستمر في الضرب حتى النهاية » « انت جلاد شعبك – الاستقالة » أو  » استمر في تناول الحبوب ».

فقد دعا الحشد إلى إنشاء « محكمة »، الأمر الذي أسفر عن تبادل الآراء: »سوف أقتله على الفور » على حد تعبير إمرأة. « كلا ،كلا التصويب سهل للغاية. و هناك محكمة واحدة فقط  » قالت الآخرى. فأجابت الأولى  » كلا ، أنا أكثر إنسانية » « سوف أطلق النار عليه ».

من إضرابات محلية إلى الإضراب العام.

و قد تصاعدت الاحتجاجات يومي الخميس و الجمعة عندما أضرب أكثر من 100 مصنع ومكان عمل. فمن الشركات الصناعية العملاقة التي توظف الآلاف، و أحيانا عشرات الألاف من العمال، إلى المستشفيات و صناعة تكنولوجية المعلومات، وحتى هيئة الإذاعة الحكومية انتقلت الآن إلى جانب المعارضة. و لقد جاء ذالك في أعقاب خطاب ألقاه لوكاشينكو، حيث إتهم كل المتظاهرين بأنهم « أغنام » تعمل لصالح قوى أجنبية و  » أفراد لهم ماض إجرامي وهم عاطلون الآن ».

و لم تسفر هذه التصريحات الجاهلة و الإستفزازية إلا عن إضافة الوقود إلى النيران. وفي الرد على ذلك قام العاملون في مصنع الجرارات العملاقة في مينسك برفع شعارات كتب عليها « لسنا خرافا ولا ماشية و لا بشرا. نحن عمال MTF » لسنا عشرون بل ستة عشر ألفا. وفي يوم الجمعة، سار عدد كبير من الناس خلف تلك الراية إلى مبنى البرلمان في وسط المدينة. و عند الوصول، قامت شرطة مكافحة الشغب التابعة لمكتب المراقبة عن بعد، والتي أحاطت بالمبنى مع خفض دروعها .

و كان عمال الرعاية الصحية من بين أوائل المحتجين .و قد حمل البعض لافتات تقول « المريض رقم 1 محكوم عليه بالفشل ». ووفقا لبعض التقارير، تم تشخيص حالتهم على نحو بالغ القسوة في الأيام الأولى التي ذهبت فيها الشرطة إلى المستشفيات للعلاج و منعهم من العودة إلى الشارع. و قد إنظم الأطباء إلى العدد المتزايد من المصانع التي إنظمت إلى الإضراب. و قد قاموا باجتماع في المصنع و أثناءه سئِل العمال على ما إذا كانوا قد صوتوا لصالح لوكاشينكو: فلم يرد أحد على ذالك ، ثم ارتفعت موجة من الأيدي عندما تم عرض البديل : التصويت لصالح تيكونوفسكايا.

لقد احتشد العاملون في مجال الإعلامية، الذين يعملون عادة في الشركات الصغيرة ، في الشوارع لإشهار تضامنهم.

و قد تغيرت طبيعة هذه الإنتفاضة خلال أسبوع. في البداية ، خرجت مظاهرات حاشدة في مختلف أنحاء البلاد، و إنتهى الحال عموما إلى تعرضها لهجوم من قبل شرطة مكافحة الشغب. و قد ألقى القبض على أكثر من 6000 شخض، و يتحدث الذين أطلق سراحهم منذ ذلك الحين عن اكتظاظ السجون بشكل كبير، و في حالات كثيرة ، عن التعذيب و التهديد بالإغتصاب ضد النساء المسجونات من قبل الشرطة. و حين انتشرت أخبار عنف الدولة بين عشية و ضحاها في ضواحي مينسك، أين كان أبناء الطبقة العاملة يميلون إلى الحياة، تكاثرت الهتافات في الشقق تنادي ب »سكهودي سكهودي » « يستقيل، يستقيل ».

و بمجرد انتشار الإضرابات، لم تعد الشرطة متأكدة من أنها قادرة على السيطرة على الوضع، و أعلن رئيس الشرطة الوطنية أنه ينبغي الإفراج عن جميع المحتجزين. و عند الإفراج عنهم، روى السجناء ما حدث أثناء إعتقالهم ، مما أدى إلى تفاقم الغضب.

و في يوم الأحد ، ذهب آلاف الناس إلى جنازة آلكسندر تارايكوفيسكي الذي توفي في وقت سابق من الأسبوع. و إدعت الشرطة أن عبوة ناسفة كان على وشك إطلاقها انفجرت. لكن الأدلة التي تم الحصول عليها في الفيديو تبين أنه لم يكن يحمل أي شيء في يديه.

الإفتقار إلى الزعامة الحقيقية

و من بين عوامل الأخرى التي غيرت المزاج النفسي لهذه الإحتجاجات هي المشاركة المباشرة من جانب النساء اللاتي نظمن سلاسل بشرية في مختلف أنحاء البلاد، و غالبا مع وجود أطفال صغار إلى جانبهم للمطالبة بإنهاء العنف. و لقد لعبت تيخونوفسكايا دورا مهما في هذا الصدد ، فقد تحالفت مع فيرونيكا و ماريا كوليسنيكوفا .

و لقد تم تسليط الضوء على هذا العامل في الصحافة الغربيه، و لكن اليوم الذي بدأت فيه النساء في الاحتجاج بطريقة منظمة كان اليوم الذي طلبت فيه تيخونوفسكايا من الناس التوقف من الاحتجاج.

في يوم الجمعة، تطورت احتجاجات طلابية حاشدة، وأثناء ذلك الوقت رفضوا قبول شهاداتهم المدرسية، فأظهروا علامات تقول »لقد قتلتم الناس » و ذكروا أن مجالس المراجعة « لا بد أن تشعر بالحرج إزاء تصرفاتهم »

كثيرا ما ينظر إلى المعلمين باعتبارهم يعملون للدعاية الحكومية. ولكن المعلمين أنفسهم بدؤوا الآن في الانضمام إلى الاحتجاجات بطريقة منظمة. لقد أجبر تطور الموقف و الحركات الجماهيرية في كافة أنحاء البلاد الدولة على الإمتناع عن أي وحشية، خشية استفزاز معارضة أكثر تصميما.

ينسب لوكاشينكو و نظامه كل المشاكل إلى « المحرضين الأجانب « . والواقع أن المصدر الأصلي ليس واضحا دائما ، لكنه يزعم في بعض الأحيان أن بعض القائمين على التحريض وصلوا من أوكرانيا و بولندا و روسيا، وهي البلدان الثلاثة الكبرى المتاخمة لبيلاروسية. و رغم إنكار تورط روسيا بطبيعة الحال ، فإن الكرملين يلوم التأثيرات الغربيه. فقد سارعت جماعات الستالينية و جماعات الستالينية السابقة، على سبيل تلو الأخر ، إلى دعم لوكاشينكو، الذي يعتبرونه لسبب ما حصنا « للنظام السوفياتي ».

ليس من المدهش أن يكون هؤلاء الذين جاءوا في يوم الأحد لإظهار دعمهم لوكاشينكو من بين الأشخاص الذين يحملون علم الحزب الشيوعي و الحزب الشيوعي الروسي.

من العفوية إلى التنظيم .

لكن الحقيقة أنه كانت هناك درجة عالية من العفوية في احتجاجات المعارضة. فقد فرت الأحزاب التي وضعت نفسها كأحزاب معارضة في الأعوام السابقة و أغلبها من الأحزاب الديمقراطية الاجتماعية اليمينية و القومية الطفيفة بمجرد ان ضرب فيروس وكوفيد 19 البلاد.

و كان الحضور العرضي لفتيكانا تيخونسكايا في بداية الأسبوع يدعو إلى التفاوض مع لوكاشينكو. وفعلا فقد تمت دعوتها إلى اجتماع في مكتب المفوضية الانتخابية و لم تعد منه أبدا.

ومن الواضح أنها كانت مهددة هناك، فقد وصلت إلى ليتوانيا في وقت لاحق، قائلة إن الأمور ذهبت إلى ما هو أبعد من أن يسمح لها بجعل أطفالها على رأس أولوياتها. واليوم أعلنت أنها على استعداد لتولي منصب « الزعيم الوطني » إلى أن يحين موعد الانتخابات الجديدة

وفي بيلاروسيا، لا يوجد مستوى كبير من التنظيم النقابي. وكما هي الحال في الجمهوريات السوفييتية السابقة الأخرى، فإن اتحاد الدولة السابق ما زال قائماً في العديد من المصانع، إلا أنه مخلصاً للوكاشينكو . ويحذر من العواقب الاقتصادية التي قد يتحملها العمال إذا استمرت الاحتجاجات. إن الاتحادات الصغيرة المستقلة التي أنشئت في السنوات الأولى بعد فترة 1997 فقدت نفوذها، كما أن بيانها الرسمي بشأن الأحداث يدعو العمال إلى تنظيم الإلتماسات. غير أن أفرادا أو مجموعات من الناشطين في هذا الاتحاد شاركوا في تنظيم المظاهرات.

إذا كان من الممكن رؤية شيء « ينظمها » ، فهي الأزمة الاقتصادية ، وفيروس كوفيد -19 والتلاعب بالإنتخابات ، وبالطبع التصريحات الاستفزازية التي أدلى بها لوكاشينكو نفسه. بالأمس فقط قال إن الذين أضربوا دفعوا رواتبهم ويجب طردهم..

المطالب.

تفسر الطبيعة التلقائية للإحتجاجات سبب عدم وجود لافتات سياسية وقلة الشعارات التي حملها المحتجون. أحيانًا يتم استخدام العلم الأحمر والأبيض الذي كان رمزًا لبيلاروسيا خلال 1991-1994. تم حظره عندما وصل لوكاشينكو إلى السلطة وأعاد بعض رموز الفترة السوفيتية. كثيرا ما نسمع أغنية « Zhivi Belarus » – تحيا بيلاروسيا.

وعندما تقدم المطالب، فإنها تتألف عموما من الحاجة إلى انتخابات جديدة، وإنهاء عنف الشرطة، وإطلاق سراح السجناء السياسيين. وللمرة الأولى كان الطلب بإنشاء « محكمة » مسموعا أكثر. ولعل أكثر المطالب تقدما هي تلك التي اقترحتها لجنة الإضراب في مصنع منسك للجرارات تدعو إلى إصلاح الشرطة والهياكل العسكرية وطرد جميع المشاركين في أعمال العنف ضد المتظاهرين وتغيير الحكومة وإصلاح اللجنة الانتخابية وإعادة تأهيل السجناء السياسيين بشكل كامل. والآن بعد أن بدأت لجان الإضراب في الظهور، فإن طلبات مثل إنهاء العمل التعاقدي، وإلغاء المرسوم رقم 3 (أو ما يسمى « قانون الطفيليات » لضريبة العاطلين عن العمل) وإلغاء إصلاحات معاشات التقاعد أصبحت مسموعة الآن.

ويتعارض هذا مع تلك التي اقترحتها اليوم الترويكا المعارضة، والقوى الأوروبية التي تسعى بوضوح إلى التوصل إلى تسوية مع النظام. ويقترح الأول إنشاء لجنة تنسيق لضمان انتقال السلطة، في حين يقترح فاليري تسفالكالو، أحد المرشحين المرفوضين، حتى أن لوكاشينكو يستفيد من الحصانة ضد الملاحقة القضائية ويظل في السلطة لستة أشهر، وهو الوقت المناسب لعقد انتخابات جديدة « نزيهة »، حيث يستطيع لوكاشينكو ذاته أن يرشح نفسه مرة أخرى.

والآن بعد أن اتخذت الاحتجاجات هيئة انتفاضة للعمال، أصبحت المعارضة الليبرالية في حالة من الذعر من أجل التوصل إلى مخرج. والاتحاد الأوروبي من جانبه لا يطالب حتى باستقالة لوكاشينكو ، بل يقترح إنشاء « مائدة مستديرة بشأن الوحدة الوطنية ».

دور روسيا

ومن ناحية أخرى، من الواضح أن لوكاشينكو يتطلع إلى بوتن للحصول على دعمه. وفي أعقاب محادثة هاتفية، قال لوكاشينكو إن بوتين كان مستعداً لتقديم دعمه، وهو ما يعني بوضوح أنه دعم عسكري. ولقد حذر المحتجون من عدم السماح لأنفسهم بالتحول إلى « مادة مدفعية »، وهو ما يعني بوضوح أنه سوف يلجأ إلى اتخاذ تدابير متطرفة.

ولكن بوتن قال إن الدعم الوحيد الذي كان مستعداً لتقديمه في هذه المرحلة كان في حالة تدخل عسكري من قِبَل بولندا أو دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي بموجب شروط اتفاق الأمن الجماعي.

وهذا من شأنه أن يجعل تصرفات تسفكالو، الذي التقى أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي وممثلي الاتحاد الأوروبي، والذي يحاول بدء جلسة استماع بشأن بيلاروسيا في الكونجرس الأميركي غير مرغوبة بشكل خاص، لأن مثل هذا التدخل من قِبَل القوى الاستعمارية الغربية من الممكن أن يعزز من عذر تدخل روسيا.

وبينما يشكل مثال الإطاحة المحتملة بلوكاشينكو سابقة خطيرة بالنسبة لروسيا، وقد يكون التدخل المفتوح أشد خطورة، حيث أن الاضطرابات تزداد حدة بالفعل في روسيا بعد ستة أسابيع من المظاهرات الحاشدة في مدينة خاباروفسك في الشرق الأقصى، والآن المظاهرات الحاشدة في جمهورية باشكريا في أورال للقضايا البيئية. وفي كل من الحالتين، بدأت لافتات تظهر بالفعل، تقول: « من خاباروفسك إلى بريست، لا مجال للدكتاتورية »

إنها راقبات باللغة الروسية! ولا تكتفي الصحافة الروسية بالتسييس المتزايد لهذه الأنشطة، بل إنها تتحدث أيضاً عن طبيعتها « البيلاروسية ». واليوم، تشير التقارير إلى أن جماعات الحرس الوطني الروسي تقترب من الحدود مع بيلاروسيا، ولكنها ربما تكون هناك لمراقبة الحدود إذا ما ساءت الأمور بدلاً من عبور الحدود ذاتها.

المطلوب الآن.

يظهر البديل الاشتراكي الدولي تضامنًا كاملاً مع المظاهرات والإضرابات في بيلاروسيا. ليس لدينا ثقة في أن المصرفيين والدبلوماسيين السابقين ، الذين كانوا هم أنفسهم جزءًا من نظام لوكاشينكو لسنوات عديدة ، يمكن أن يقرروا مصير البلاد. أما بالنسبة للقوى الإمبريالية الغربية وروسيا ، فعليها أن تتجنب التدخل في شؤون البلاد.

ولابد من تمديد الإضرابات وإدارتها من خلال لجان الإضراب المنتخبة إلى أن يغادر لوكاشينكو ويتم إطلاق سراح كل السجناء السياسيين. ولابد من ربط لجان الإضراب ببعضها البعض، بحيث تضم ممثلين عن الطلاب والمقيمين، من أجل تنظيم جمعية تأسيسية ثورية تقرر كيف ينبغي للبلاد أن تدار لصالح الطبقة العاملة.

في الأيام الأخيرة، اقترحت « الترويكا » المعارضة، التي احتشدت حول تيخونوفسكايا، تنظيم لجنة تنسيق انتقالية ودعوة العمال إلى إرسال ممثلين للإشراف على انتقال السلطة. ولكن الأمر لا يختلف عن الجمعية التأسيسية.

إن تغيير من يدير النظام لن يغير النظام ذاته.

وفي الكفاح من أجل التغيير السياسي، لابد من تغيير الوضع الاقتصادي ، ولابد من إلغاء المرسوم رقم 3 ونظام العقود على الفور وإلغاء إصلاحات معاشات التقاعد. ولابد من تغيير ميزانية الدولة لتمويل التعليم والرعاية الصحية بدلاً من تمويل الشرطة وبيروقراطية الدولة. ولكي يتم هذا فمن الواضح أنه يتطلب حزباً سياسياً من العمال القادرين على تشكيل الحكومة، القادرة على ضمان إدارة الاقتصاد تحت السيطرة الديمقراطية للعمال، وإنشاء حكومة اشتراكية في إطار اتحاد اشتراكي بين الدول الاشتراكية الديمقراطية.

النتيجة تقترب.

وبينما نكتب هذه الخطوط، فإن توازن القوى يقاس في مختلف أنحاء البلاد. بالأمس، وفي مينسك وحدها، احتشدت المعارضة عشرة أضعاف ما كان بوسع لوكاشينكو أن يحشده، كما شهدت مدن أخرى احتجاجات ضخمة.

واليوم استمرت الإضرابات في الانتشار. ويتم غلق الإنترنت مرة أخرى. فقد قرر لوكاشينكو ذاته الذهاب إلى مصنع الفولت في مينسك بالطائرة الهليكوبتر وليس بالسيارة. وسار العمال من المصانع القريبة إلى المصنع مرددين هتافات « استقيلوا، استقيلوا ». وكان لوكاشينكو يقول: « لقد انتخبنا،ولن يتم عقد انتخابات أخرى إلا على جثتي ». ولكن من الواضح رغم ذلك أن القرار لم يعد هو القرار الذي اتخذه، فالأيام القليلة المقبلة سوف تقرر القضية بطريقة أو بأخرى.

Votre commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l’aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google

Vous commentez à l’aide de votre compte Google. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l’aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l’aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :