Solidarité تضامن

حول استشهاد مسعفة فلسطينية شابة

أثناء تقديم الإسعافات الأولية للمتظاهرين الجرحى

استشهدت « رزان النجار »، صاحبة الـ 21 عاماً والمتطوعة في فريق طبي في غزة، برصاص جيش الاحتلال أثناء مظاهرة احتجاجية بالقرب من خان يونس يوم الجمعة 1 يونيو / حزيران. استشهدت رزان أثناء محاولتها تقديم الإسعافات الأولية للمتظاهرين المصابين خلال « مسيرة العودة » الأسبوعية. مقتلها البشع بدم بارد يرفع حصيلة القتلى من الفلسطينيين منذ بدء الاحتجاجات في 30 مارس إلى أكثر من 120، مع الآلاف من الجرحى بالنيران الحية.

م.ر مصور تحدث الى صحفي من غزة في اليوم التالي مع حركة النضال الاشتراكي (جزء من اللجنة الأممية للعمال). كان يعرف رزان وكان حاضراً أثناء المظاهرة أثناء استشهادها: « لقد قُتلت رزان أمام عيني ».

أنا واحد من اللاجئين الذين يعيشون في أحد المخيمات. كنت أعاني من عواقب اللجوء منذ ولادتي. عملت في مجال الصحافة لمدة سبع سنوات ولكنني أعمل الآن على أفلام وثائقية. لبعض الوقت، أنا وزملائي تم توثيق أحداث مسيرة العودة الكبرى في غزة.

« التقيت رزان في مخيم مارش أوف رينت في خان يونس. كانت واحدة من أوائل المتطوعين لمساعدة الجرحى. عندما نتحدث عن التطوع هنا في غزة، فإن هذا يعني العمل دون أي مال. لقد أعطت حياتها لمساعدة المتضاهرين الجرحى الذين شاركوا في مسيرات العودة، وكانت حاضرة من الصباح الباكر حتى نهاية المواجهات في المساء، وقد منحت حياتها لتعليم العالم أن هناك أناسًا يقاتلون من أجل قضيتهم العادلة والسلمية « .

يصف السيد م.ر الوضع المروع على الأرض: « بالأمس كنت أنا وزملائي في مخيم « مسيرة العودة » في خان يونس على الحدود. وقمنا بعملنا كالمعتاد. كان جنود الاحتلال يستهدفون الجميع، سواء من خلال » غاز الأعصاب “(خليط الغاز المسيل للدموع وغيرها من الغازات السامة التي تؤثر على الشخص لأسابيع) أو الرصاص المتفجر المحظور دولياً ».

« أصيب أحد الشبان، وذهب المسعفون لمساعدته، وكانت رزان البطلة جزءًا من الطاقم. ثم أطلق الجنود النار عليها وهم يعرفون أنها كانت ترتدي الزي الأبيض. أصابت الرصاصة الغادرة صدرها، وخرقته وتسببت في جرح كبير، وقد صدمت للغاية ولم أتمكن من مواصلة عملي كمصور ».

« لم تحمل رزان أي سلاح أو أي شيء يمكن أن يكون ذريعة لاستهدافها أو قتلها، وكانت تركز على بذل كل جهدها لمساعدة الجرحى »، كما يقول السيد لنا، « لتوضيح ذلك، يمكن لجنود الاحتلال أن يروا جيداً من يطلقون النار بمنظار يمكن لهم رؤية كل شيء أمامهم، فهم يقتلون عمداً أشخاصاً غير مسلحين، أطفالاً، صحفيين ومساعدين طبيين، ولا يتبعون أي قوانين ».

« رزان، الفتاة الجميلة، ذهبت بدون عودة. استشهادها لن يثني شعبنا عن الاستمرار في مسيرة العودة . يعتقدون أن قتل الناس يمكن أن يخيف الآخرين ويمنعهم من إكمال مسيرات العودة – لكنهم على خطأ. إن قتل الأبرياء يزيد حماس شعبنا للمطالبة بحقوقهم المشروعة ، ونريد أن نحيا بحرية – حرية التنقل والسفر والعيش بكرامة – وننهي الحصار الظالم على شعبنا المضطهد.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :