Solidarité تضامن

كوردستان العراق: وجهة نظر اشتراكية حول استفتاء الاستقلال المقبل

في 25 سبتمبر / أيلول، من المقرر أن تجري إقليم كردستان العراق (كردستان الجنوبية) استفتاء حول الاستقلال. وقد ابدت قوى اقليمية ودولية مختلفة اعتراضها الشديد على مثل هذه الخطوة، وقررت المحكمة العليا فى العراق وقف جميع الاستعدادات للتصويت.
وتشعر الدول التركية والإيرانية والسورية بالانزعاج لأن عملية الاستقلال في بلدها المجاور سيكون لها تأثير معدي على أقلياتها الكردية، وقد عانى كل ذلك من درجات متفاوتة من القمع والتمييز من هذه الأنظمة السلطوية.
كما تقوم الولايات المتحدة والعديد من الحكومات الأوروبية بالضغط على حكومة إقليم كردستان لإلغاء الاستفتاء أو تأجيله إلى أجل غير مسمى. وتعرض معارضتهم رسميا لخطر « زعزعة استقرار المنطقة » وضرورة « الحفاظ على وحدة اراضى العراق ». وهم يناشدون الوحدة مع الحكومة المركزية في بغداد في الكفاح ضد داعش.
ومع ذلك، فإن هذه الحكومات مسؤولة مباشرة عن دفع المجتمع العراقي إلى حافة الانهيار، مما يجعل البلاد أرضا لتدخلات عسكرية متعددة، ونشاط إرهابي هائل، وإراقة دموية طائفية. كانت الإمبريالية الأمريكية والبريطانية هي التي قادت غزو العراق، الذي كانت آثاره على استقرار المنطقة كارثية، والتي مهدت الطريق لظهور التنظيم الرجعي الرجعي الذي هو داعش.
ومن السخرية أن القوة الإقليمية الوحيدة التي رحبت بالاستفتاء هي النظام الإسرائيلي اليميني. وبتنظيم حق الأكراد في دولتهم، فإن حكومة نتنياهو تنفي هذا الحق للشعب الفلسطيني. ويعكس هذا النفاق المطلق محاولة إسرائيل للتلاعب بتطلعات الشعب الكردي من أجل تعميق العلاقات التجارية والسياسية والأمنية مع حكومة إقليم كردستان.
دعم شعبي قوي للاستقلال
ويؤيد الاشتراكيون نضال جميع الدول المضطهدة لتحقيق المساواة التامة وحقوقهم في تقرير المصير، بما في ذلك الحق في الانفصال، أي بناء دول مستقلة إذا رغبوا في ذلك. وينطبق هذا بوضوح على الأكراد، أكبر أمة عديمة الجنسية في العالم.
وفي كل الوقت، نعتقد أن الطلب الديمقراطي على تقرير المصير يجب أن يرتبط بنضال متسق ضد الرأسمالية والإمبريالية، لأنه لا يمكن لأي أمة أن تكون حرة حقا إلا إذا كانت خالية من الاستغلال الاقتصادي والنهب الإمبريالي.
وبما أن الأكراد ينتشرون على أربع ولايات ويواجهون أوضاعا مختلفة، فلا يمكن تبسيط حقهم في تقرير المصير في صيغة « مقاس واحد يناسب الجميع ». ويمكن أن تشمل ممارسة هذا الحق، إذا كانت هذه هي رغبتهم الديمقراطية، حقوقهم الذاتية الكاملة داخل الدولة التي يعيشون فيها حاليا، أو إنشاء دول مستقلة، أو إقامة دولة موحدة وموحدة لكافة الأكراد.
ومن بين الأكراد الذين يعيشون في جنوب كردستان، هناك دعم قوي لا لبس فيه لدولة كردية مستقلة. إن الأجيال القديمة من الأكراد في شمال العراق لا تتعرف مع الدولة العراقية على إرث القمع الذي لا يرحم، والتعريب القسري والتطهير العرقي من قبل نظام صدام حسين، وغيرها من المعاناة في ظل الحكومات العراقية السابقة.
وقد ولد العديد من الأكراد العراقيين الأصغر سنا في منطقة ما شبه مستقلة منذ عام 1991. وبعد عام 2003، شهدوا العواقب الوخيمة للاحتلال الإمبريالي، وشهدوا بقية العراق خضعوا لعملية تفتيت عنيف وتزايد الطائفية.
وعلاوة على ذلك، فإن الإطاحة بنظام صدام رأى ظهور محور السلطة الذي يهيمن عليه الشيعة في بغداد والذي، على الرغم من التشريع الدستوري الجديد الذي يعترف رسميا بالحقوق الذاتية للأكراد، وقد أظهرت استمرار ازدراء تجاههم، وكذلك عرض موقف طائفي ضد السنة المسلمون – وهو دين تشترك فيه غالبية الأكراد الذين يعيشون في شمال العراق.
ولهذه الأسباب، فإن معظم الأكراد في العراق ليس لديهم شعور بالالتزام بهياكل الدولة العراقية، ويعتبرون الاستقلال منطقيا وضروريا. ويؤكد ذلك العديد من استطلاعات الرأي والتقارير التي نشرت على مدى السنوات الأخيرة، مما يشير إلى احتمال قوي لانتصار للتصويت نعم في 25 سبتمبر (*).
تصاعد الغضب ضد النخب الحاكمة في حكومة إقليم كردستان
إن دعم الاستقلال لا يتطابق مع دعم مماثل للحكام الوحشيين والفساديين لكردستان العراق، وهي منطقة تسيطر عليها سياسيا واقتصاديا حزبين رئيسيين مؤيدين للرأسمالية: الحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود برزاني، والوطني الاتحاد الكردستاني (بزعامة جلال طالباني).
والواقع أن العكس صحيح: فالأقسام المتزايدة من العمال والشباب غاضبون من النظام – كما يشهد على ذلك الوضع السيئ المتزايد للسياسيين الأكراد والاحتجاجات المتكررة في الشوارع في السنوات الأخيرة. بعد عام 2003، كانت الطبقة الحاكمة الدولية تغني الثناء على حكومة إقليم كردستان، حيث عرضت المنطقة كنموذج للتنمية الاقتصادية وجنة الاستقرار التي تتناقض بشكل صارخ مع الفوضى التي تجتاح جنوب ووسط العراق. وبالمقارنة مع بقية العراق، استفادت المقاطعات ذات الأغلبية الكردية من ظروف أمنية أفضل عموما، وارتفاع مستويات المعيشة ومعدلات النمو الاقتصادي. ولكن هذه الصورة كانت جانب واحد فقط من القصة.
لم تستفد مجموعة واسعة من الأكراد العراقيين من عقد الازدهار الاقتصادي، الذي كان قبل كل شيء حقبة خصبة لأرباح الشركات، وسهلتها معدلات ضريبية منخفضة جدا للشركات الكبرى. وقد وصل هذا االرتفاع إلى نهاية مفاجئة في عام 2014. وأدى تحطم أسعار النفط، الذي تعتمد عليه حكومة إقليم كردستان تقريبا تقريبا، إلى إفلاس المنطقة.
قام أصحاب السلطة الفاسدون في حكومة إقليم كردستان ورجال أعمالهم بتفريغ الأزمة على أكتاف الطبقة العاملة من خلال إجراء إجراءات التقشف والتخفيضات الحادة في وظائف العمال ودفعها. وفي الوقت نفسه، ومع انتهاء نفاذ النفط، تصاعد الصراع مع النخبة الرأسمالية في بغداد بسبب إفساد عائدات النفط.
في تشرين الأول / أكتوبر 2015 وفي شباط / فبراير 2016، اندلع سكان كردستان العراق في سلسلة من الاحتجاجات المناهضة للحكومة. وكما هو الحال، فإن آلاف الموظفين الحكوميين والموظفين العموميين، بمن فيهم جنود البشمركة، لم يتقاضوا أجورهم منذ شهور عديدة، بل وأدى ذلك إلى إضرابات منتظمة للمطالبة بدفع الأجور. مشاريع برستيج مثل مراكز التسوق الفاخرة والفنادق تترك فارغة، في حين أن الناس في بعض المناطق الريفية قد ذكرت أن أكل العشب ضرورة من أجل البقاء.
حتى قبل الانقلاب الاقتصادي الأخير، ألهمت الموجة الثورية التي هزت مصر وتونس في أوائل عام 2011 آلاف الشباب الأكراد في شمال العراق، الذين سقطوا في شوارع المدن الرئيسية ضد حكومتهم. وقد قامت قوات الأمن في ذلك الوقت بالتخلي عن هذه الاحتجاجات. وأظهرت هذه الحلقة استعداد كل من الأكراد للطعن في نظام كانوا ينعمون بعدم الارتياح إزاءه – واستعداد الدولة للقضاء على المعارضة بأكثر الطرق وحشية.
إن القمع الذي تمارسه الدولة في كردستان العراق منتشر على نطاق واسع، حيث أن النشطاء والنقابيين وحملة حقوق الإنسان والصحفيين الناقدين كانوا في نهاية أساليب القمع العنيفة، بما في ذلك الاعتقالات التعسفية والقتل. إن فساد العشائر الحاكمة، معتمدا على نظام محسوس للرعاية، هو أيضا شهير وشامل. ونقلت الصحيفة عن وزارة الخارجية الاميركية قولها ان « الحزب الديموقراطي الكردستاني يتكون من عشائر عائلية تعمل كثيرا مثل منظمة المافيا ».
لا ثقة في برزاني، طالباني وزمرتهم
يحاول نظام برزاني الحالي ركوب الموجة المؤيدة للاستقلال في جنوب كردستان، لكنه تعاون مع مضطهدي الأكراد في أجزاء أخرى من كردستان. إنها قوة طويلة الأمد من القوى الإمبريالية الغربية، التي تكمن إرثها وخداعها المتكرر في قلب الاضطهاد الذي دام عشرات السنين الذي عانى منه ملايين الأكراد في الشرق الأوسط.
وكان لها روابط وثيقة جدا مع نظام أردوغان في تركيا، المستثمر الرئيسي والشريك التجاري الذي أعطت الضوء الأخضر لعمليات التوغل العسكرية المتكررة والغارات بالقنابل ضد معاقل حزب العمال الكردستاني في جبال شمال العراق، ومعهم شارك في الحصار الاقتصادي المفروض على الأكراد الذين يعيشون في شمال سوريا (روجافا، أو كردستان الغربية).
ومع هذا السجل الكبير من الفساد والخيانة، من الواضح تماما أن النظام لم يدع هذا الاستفتاء مع التطلعات الديمقراطية للشعب الكردي في الاعتبار. أما فيما يتعلق بالديمقراطية، فإن صلاحيات بارزاني كرئيس لكردستان العراق قد انتهت صلاحيتها لأكثر من عامين، عندما رفض البرلمان الإقليمي تمديد فترة ولايته في أغسطس / آب 2015، ثم أغلق البرلمان. وبشكل أكثر دقة، فإن الدعوة إلى إجراء الاستفتاء تقترح الآن محاولة لفت الانتباه بعيدا عن الأزمة التي تواجه النظام، وتجنب تراجع شعبيته.
بالنسبة لبرزاني وزمرته، فإن تطلعات الأغلبية الكردية ليست أكثر من مجرد دعم في لعبتهم للقوة مع بغداد، وفي محاولاتهم لتعزيز قاعدة دعمهم الخبو عن طريق إعادة توجيه الغضب الشعبي من أنفسهم. وتؤكد المصلحة الذاتية للنخبة الرأسمالية في كردستان العراق أنها مستعدة لخيانة تطلعات وطن كرد على استعداد للتظاهر بالدفاع عنها اليوم.
وعلاوة على ذلك، فإن تصريحات كبار المسؤولين الأكراد أوضحت مرارا أن الاستفتاء غير ملزم، وأن تصويت الأغلبية لصالح الاستقلال لا يعني تلقائيا انفصالا مباشرا عن العراق. فالفصائل الكردية الحاكمة، عبر هذا الاستفتاء، أكثر اهتماما بزيادة نفوذها في مواجهتها المستمرة مع الحكومة المركزية، وذلك باستخدام تهديد الاستقلال للحصول على أقصى ميزة مالية وإقليمية في حالة تسوية جديدة مع الحكام الفاسدين على حد سواء في بغداد. وهذا ما يعنيه اعلان بارزاني ان نتيجة « نعم » ستبدأ مناقشات جادة مع بغداد « .
وبينما يؤكد الرئيس بارزاني على مسار عمل يتحدى سياسة الحكومة الأمريكية فيما يتعلق بالاستفتاء، فإنه من غير المرجح أن يدخل نظامه على طريق تصادم كامل مع إدارة ترامب. كانت الإمبريالية الأمريكية حليف استراتيجي ودعم عسكري لحكومة إقليم كردستان على مر السنين، والعديد من الشركات الأمريكية تعمل في تلك المنطقة.ولكن النظام يسير على حبل مشدود. وحتى إذا لم يمضي قدما، وهو أمر لا يزال ممكنا، فإن الاستفتاء يمكن أن يشرع في عملية تتجاوز سيطرته. العديد من الأكراد يتقدمون نحو حلم الاستقلال شيئا مختلفا تماما عما يضعه الحكام الأكراد في حكومة إقليم كردستان في الاعتبار، وأي تحول متناوب أو حول هذا الطريق قد يتحول في النهاية إلى الكتلة الحاكمة.
ما الموقف الذي يجب أن يأخذه الاشتراكيون؟
وتؤيد اللجنة الاممية للعمال حق الجماهير الكردية في التصويت لصالح دولتها المستقلة. ولكن من المهم أيضا تسليط الضوء على العداء الذي لا يمكن التوفيق بينه وبين رغبته المشروعة في كسر روابط القمع الذي طال أمده، وتصاميم النخب الحاكمة الرأسمالية الكردية لاستخدام هذا الاستفتاء من أجل تحصين علامتهم القومية الرجعية القومية على الجماهير، وتطور التنمية المحلية للصراع الطبقي، ونحت المزيد من السلطة والمال لأنفسهم.
ومع ذلك، فإن حقيقة أن طموح الأكراد من أجل وطن يستخدمه نظام برزاني الرجعي لتحقيق أهدافه الخاصة لا ينبغي أن يشكل حجة للاشتراكيين للوقوف على طريق هذه الطموحات، والتي تدعو إلى مقاطعة الاستفتاء، التي تدافع عنها بعض المنظمات على اليسار، في الواقع تصل إلى.
وسوف ينظر معظم الأكراد إلى محاولات الحكومة الفيدرالية العراقية لمنع إجراء الاستفتاء، والتهديدات الأخرى التي تشيعها الدول المجاورة، كهجوم مباشر على حقهم الأساسي في تقرير مستقبلهم. ومن المرجح أن تقع دعوات لمقاطعة مراكز الاقتراع في مثل هذا السياق على آذان صماء.
وإذا كان اليسار لا يتخذ موقفا واضحا دعما للاستقلال، فإن المشاعر المؤيدة للاستقلال على نطاق واسع للجماهير الكردية في شمال العراق هي الأكثر احتمالا أن يتم استغاللها واستغلالها من قبل الشوفينيين الرجعيين من نوع برزاني وطالباني.
وبطبيعة الحال، لا يمكن « التعاقد من الباطن على عملية التغيير الحقيقي » مع استفتاء واحد، ولا سيما الاستفتاء الذي دعا إليه نظام فاسد لأغراض خدمة ذاتية. ولكن بغض النظر عن مكائد النخبة الكردية، فإن هذا الاستفتاء ينظر إليه الكثيرون على أنه فرصة لمرة واحدة في حياتهم للحصول على الاستقلال، أو على الأقل إرسال رسالة واضحة بهذه الطريقة؛ وبالتالي فإن اليسار سيكون في وضع أقوى لتطوير المعركة ضد نظام بارزاني، وتجاوز النداء الانتهازية الأخير، إذا كان ذلك من وجهة نظر مؤيدة للاستقلال، ولكن لمسار الاشتراكية، وجهة نظر خاصة .
وهذا يعني الجمع بين النضال الأكثر حزما لصالح التحرر الوطني الكردي مع النضال الأكثر حزما ضد الأجنحة الرجعية والإقطاعية والإقطاعية للحركة الكردية، الممثلة سياسيا من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني. كما يعني السعي للحصول على المساعدة والوحدة مع الحليف الدولي الحقيقي الوحيد الذي يمكن للجماهير الكردية أن تجده إذا أريد لها تحقيق تغيير حقيقي: حركة العمال والفلاحين والمضطهدين الذين يقاتلون ضد دولهم الفاسدة والقمعية في المنطقة .
مخاطر
وفي ظل الظروف الراهنة، لن يكون من الحكمة أن ننكر أن الاستفتاء، بصرف النظر عن نتائجه، ينطوي على مخاطر خطيرة تتمثل في إثارة ردود فعل إثنية وطائفية. يذكر ان بعض الجماعات الشيعية شبه العسكرية المدعومة من ايران التى تعززت فى معركتها ضد داعش فى العامين الماضيين اوضحت بالفعل انها مستعدة « للحرب » مع الاكراد اذا تحققت خطط الاستقلال.
ما يسمى « المناطق المتنازع عليها » هي برميل برميل المتفجرة المحتملة كذلك. هذه المناطق خارج الحدود المعترف بها دوليا لحكومة إقليم كردستان التي سوف تصوت والتي تحتوي على خليط من العرب السنة والتركمان والآشوريين والمسيحيين وغيرهم من الطوائف الدينية والطوائف الدينية. إن منطقة كركوك الغنية بالنفط، وخاصة التركيبة الديمغرافية التي تغيرت بالقوة عدة مرات في التاريخ الماضي والحديث، هي في صميم جميع التوترات. ويمكن أن تصبح مسرحا لصراع عنيف يخلقه سياسيون رأسماليون وميليشيات طائفية من جميع الجوانب. وبينما لا يزال الآلاف من الأكراد يتوقون إلى العدالة من أجل عمليات الترحيل وغيرها من الجرائم التي عانوا منها في ظل صدام، فإن السكان العرب والأقليات الأخرى هم أنفسهم خائفون من احتمال الانتقام التمييزي مثل التشرد القسري، في حالة مرور « نعم ».
ويجب رفض أي احتجاز قسري لأية أقليات داخل حدود كيان دولة كردستاني جديد، مع أي هجوم طائفي أو عرقي. وينبغي أن تنظم لجان الأديان والأعراق للسكان المحليين دفاعا عن النفس ضد أي عدوان من هذا القبيل. ويجب الدفاع عن الحقوق الديمقراطية والثقافية واللغوية والدينية لجميع الطوائف، بدءا بحق كل فرد في أن يقرر بحرية أين وفي أي دولة يريد العيش فيها.
ولكن في نهاية المطاف، لا يمكن حل الصراعات على الموارد والمنازل والأراضي إلا إذا تم إجراء تحول جذري في ظروف حياة الناس بعيدا عن نظام تقوم فيه مجموعة صغيرة من أرباب العمل الفاسدين الغنيين وملاك الأراضي بإغراق الثروة الجماعية لأنفسهم على حساب والأغلبية، وتشجيع الانقسامات العرقية والدينية بين الفقراء للحفاظ على سلطتهم وامتيازات سليمة.
لذلك يجب على العمال الكرديين والفقراء، في الوقت الذي يقاتلون من أجل مطالبهم الوطنية العادلة، أن يربطوا أشقائهم وشقيقاتهم العراقيين في حركة موحدة ضد الفقر والبطالة والاستغلال، والإطاحة بطبقات الحكم الفاسدة والوحشية التي تستغل و وقمعهم على كلا الجانبين. واستنادا إلى الملكية العامة والتخطيط لصناعة النفط والموارد الرئيسية الأخرى، فإن بناء كردستان الاشتراكية الديمقراطية، جنبا إلى جنب مع العراق الاشتراكي، وكلاهما جزء من اتحاد طوعي من الدول الاشتراكية في الشرق الأوسط، من شأنه أن يرسي الأساس ل حل سلمي ودائم للمسألة الوطنية.
(*) في استطلاع للرأي أجري في عام 2011 المشار إليه في كتاب « أكراد العراق » من قبل ماهر عزيز، إلى سؤال « ما مدى ارتباطك أو ولائك بشكل وثيق بالعراق ككل؟ »، قريبة جدا « و » ليست على الاطلاق وثيقة « تجمع أكثر من 82٪. ولسؤال « أي من هذه العبارات أقرب إلى وجهة نظركم؟ »، من بين أربعة مقترحات، التي تم اختيارها من قبل « 90٪ من المستطلعين »، كوردستان يجب أن تصبح مستقلة، منفصلة عن العراق. وفي الآونة الأخيرة، أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة غرينبرغ كينلان روسنر للبحوث في عام 2015 أن 82٪ من الأكراد يريدون أن تكون منطقتهم مستقلة. وأدى استطلاع أجراه مركز السلام والأمن في الجامعة الأمريكية في إقليم كردستان في آب / أغسطس 2016 إلى نفس النتيجة.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :