Solidarité تضامن

حول زيارة قادة الاتحاد العام التونسي للشغل إلى دمشق

تثير الزيارة الرسمية لقيادات الاتحاد العام التونسي للشغل لنظام بشار الأسد خلال الصيف أسئلة مهمة حول طبيعة النظام السوري وقيادة النقابات العمالية في تونس.لم يكن من الممكن تصور مثل هذه الزيارة في الأشهر الأولى من عام 2011، عندما ظهرت أقسام كاملة من الشعب السوري ضد دكتاتورية الأسد. في ذلك الوقت، كان الشعوربالدعم والمساندة لدى الجماهير التونسية في بداية الانتفاضات الشعبية في المنطقة قويا جدا . غير أن الوضع تغير اليوم: فقد تحول الصراع في سوريا إلى حرب طائفية ومذهبية تسببت في مئات الآلاف من القتلى. غياب منظمات سياسية ونقابية قوية ومستقلة، وبناء تطلعات مشتركة للعمال والشباب والطبقات المضطهدة لتوحيد حركة جماهيرية ثورية قادرة على تحدي النظام السوري، أدّى إلى دفع ضريبة مرتفعة. قمع و إنتقام من قبل قوات النظام والميليشيات، وتدخل مختلف المجموعات الطائفية والجهاديين بدعم من تركيا ودول الخليج، حولت سوريا إلى ساحة قتال مزقتها الطموحات الجيواستراتيجي من قبل القوى العظمى والإقليمية والدولية.

هذا الوضع أثّر حتى في تونس، حيث تم تجنيد الآلاف وتسفيرهم الى سوريا ، وخاصة بين الشباب المعطلين عن العمل وأبناء الأحياء الشعبية المفقرة والجهات الداخلية .وكدلك أدت فوضى في ليبيا، نتيجة مباشرة للتدخل الإمبريالي من قبل قوات حلف شمال الأطلسي، الى مزيد تدهور الأوضاع. إن سلسلة الهجمات الإرهابية والاغتيالات التي وقعت في تونس خلال السنوات القليلة الماضية ومسألة عودة الجهاديين السابقين الذين قاتلوا في سوريا عززت مخاوف جزء من السكان في تونس. وفي هذا المناخ خاصة و أن قادة الاتحاد العام التونسي للشغل أصبحوا يعتقدون أنه من المقبول حضور بشار الأسد في التفاوضات و الذي قدمه البعض بأنه « حصن » ضد الإرهاب في الأساس، وهي نفس الحجة التي استخدمت لتبرير تقريبا كل الديكتاتوريات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بما في ذلك، بن علي سابقا .

وتتجاهل هذه الحجة عددا من « التفاصيل » المهمة. من دون الرغبة في تبرئة المليشيات السنية الرجعية من جرائمها، فإن الحقيقة أن الغالبية العظمى من القتلى المدنيين في سوريا كانت نتيجة تفجيرات النظام،لقد ساهمت وحشية وتعاون الأسد مع مختلف الميليشيات الشيعية في تعزيز الديناميات الطائفية للصراع. كما أنه من الجيد أن نتذكر أن هذا هو نفس النظام الذي أصدر خلال صيف عام 2011، عفوا لمئات الجهاديين ، في حين ان القمع تزايد ضد المناضلين الثوريين واليساريين . كما تم توثيق مشتريات داعش النفطية من قبل أتباع الأسد على نطاق واسع. ، صحيفة « فاينانشال تايمز » البرجوازية نقلت أنّ هناك من التجار في سبها، وهي بلدة سورية يسيطر عليها داعش، قال مؤخرا: « في الأشهر الأخيرة، في هذا الاتجاه أصبح بيع النفط إلى النظام طبيعي ».

العمل على تلبية المطالب الاجتماعية والاقتصادية للفقراء والعمال، في تونس و المنطقة، وإنهاء الأنظمة الاستبدادية التي لا تزال تسمم الملايين من الأشخاص، وتقديم أفضل فرصة، كل هذه العوامل تساهم في إنهاء الظروف التي تغذي تربة الجماعات المتطرفة مثل داعش. ولكن هذا المسار هومسار لا تتّخذه البيروقراطية الحالية للإتحاد العام التونسي للشغل بحيث ليس لديه نية لأخذ قرار أكثرجرأة

بل يُوجد قلق يدفع للحفاظ على علاقات ودية مع الحكومة وأرباب العمل في تونس. وبطبيعة الحال، هذا لا يمنعه من رفع لهجة من وقت لآخر، عندما لا يكون له خيار – وبعبارة أخرى، عندما يتم دفعه من الجزء الخلفي من قاعدته الخاصة. و في سوريا، عندما هُزمت كل أشكال الضغط نشر قادة الاتحاد التونسي وجههم الحقيقي: بدلا من شجب زمرة المافيا والفاسدين في السلطة في دمشق، و حسب منطقهم، شدّوا بحماس يد هذا الأخير، الذي (دمر الشعب السوري و أراق دمائه).

ليس فقط من خلال هذه الزيارة، زعماء الاتحاد العام التونسي للشغل أظهروا أنهم أكثر راحة، يجلسون في مقاعد قصر الديكتاتور بالرغم من دعم التعبئة الشعبية والعمال في بلدهم؛ و يبدو أنهم أيضا يجلسون على مصير الطبقة العاملة السورية الذي لا يحسد عليه، والذي تم طمسه لعقود من قبل « اتحاد » له اسمه فقط. الاتحاد العام لنقابات العمال هو حزام انتقال للنظام القائم، الذي يسيطر عليه حزب البعث الحاكم، رئيسه هو نفسه عضوا بارزا في الحزب. الحق في الإضراب موجود على الورق فقط، بسبب القمع الشديد التأثير على أي نشاط من المحتمل أن يؤدي إلى انتقاد الحكومة – لدرجة أن يُجرى الإضراب في قطاعات معينة أو على الطرق العامة و يمكن أن يعاقب عليه بالسجن، وأن أي شخص « يضر بخطة الإنتاج الشاملة » يخاطر بحكم الأشغال الشّاقة .

هذه التدابير المناهضة للعمال وللطبقات الفقيرة التي تبلورت كموقف لا تزال ترتكز بقوة في بعض قطاعات اليسار التونسي، والتي بموجبها سيكون نظام الأسد « تقدميا ». على سبيل المثال، تطالب قيادة الجبهة الشعبية باستعادة العلاقات الدبلوماسية مع الدولة السورية، التي يفترض أنها تدافع عن « وحدة البلاد ضد التدخل الأجنبي ». إن التنديد بالإمبريالية الغربية وبالتدخل الاستعماري التركي والسعودي ضروري بشكل واضح؛ ولكن هذا لا يستحق الكثير إذا تم ذلك بتجاهل تدخل النظام الثيوقراطي الإيراني، والميليشيات الشيعية في مختلف البلدان، والطيران الإمبريالي الروسي لمساعدة الأسد – الذي أصبح مفهومه « وحدة البلد »، هذا يشبه أيضا هيمنة الأقلية العلوية على آلية القوة الاقتصادية والسياسية والعسكرية، والحرمان الكامل لحقوق الأقلية الكردية التي تطمح إلى تقرير المصير.

هذه المواقف تأتي من فكرة خبيثة نظرا للصراعات في الشرق الأوسط، ودور اليسار سيكون لدعم جانب واحد من رد فعل ضد الآخر، بدلا من الوقوف الى جانب بناء نضال مستقل للطبقات العمالية والمهمشة. في الواقع، الديكتاتورية والأصولية الإسلامية وجهان للثورة المضادة التي تولى، في الوقت الراهن، في المنطقة – وجهان يغذيان ويدعمان بعضهما البعض. إن دعم بعضنا البعض هو وقف إثراء دوامة المعاناة التي لا نهاية لها المفروضة على شعوب المنطقة، التي سحقتها نيران القتلة الرجعية الذين يقاتلون من أجل غنائم الحرب .

الإتحاد العام التونسي للشغل مثل الجبهة الشعبية، وحمل المفاهيم « الأمة العربية » « الوطنية » هوفي الواقع بمثابة شاشة للدفاع على دكتاتورية تهيمن عليها الرأسمالية الوحشية، و المسؤولة عن عمليات القتل الجماعي. ولكن هل يمكن للمرء أن يوفّق في مستوى المسار النضالي الثوري مع مثل هذه الضغوطات والتوجهات التي تنحرف بتطلعات الطبقات الاجتماعية المفقرة والمسحوقة ؟ طرح هذا السؤال هوفي حد داته.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion /  Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion /  Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion /  Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion /  Changer )

w

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :