Solidarité تضامن

!لا للارهاب

مرة أخرى الارهاب يضرب بقوة ٫ وهذه المرة ضربت في قلب العاصمة٫ وفي اثناء ايام قرطاج السنمائية . . انفجرت حافلة تقل قوات الأمن (أمن الرئاسة) بالقرب من مبنى حزب التجمع الدستوري الديمقراطي السابق، مما أسفر عن مقتل 12 شخصا حسب آخر إحصاء. ما وراء وحشية داعش المعتاد عليها٫ فإن هذا الهجوم يجلب تنكرا جديد لسياسة ترتكز على الجوانب الامنية للمشكلة, مع الاستمرار في السياسات التي تؤدي إلى نهاية عدد كبير من شبابنا وتعزّز لإنتهاكات حرياتنا. لهذا السبب، فإن قرار قيادة الاتحاد العام التونسي للشغل إلى تأجيل جميع الإضرابات والمسيرات المقرر عقدها في الأيام القادمة هو خطأ ، لانها تترك الشوارع للجهاز البوليسي وتترك لمرة اخرى الإجابة للإرهاب في ايدي حكومة الصيد الرأسمالية التي لم تتوانى واغتنمت الفرصة لفرض حظر التجول وحالة الطوارئ. لا للإرهاب، مهما كانت أشكاله – نعم للنضال الجماهيري ! نعم للإضرابات الوطنية والقطاعية ضد الإرهاب والفقر.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s

%d blogueurs aiment cette page :